علاقة زنى خلف اعتداء على كاهن أرثوذكسي في ليون الفرنسية

أضيف بتاريخ ١١/٠٩/٢٠٢٠
أ ف ب


ليون - بعد يومين من اعتداء نيس، تعر ض كاهن أرثوذكسي في مدينة ليون شرقي فرنسا إلى إطلاق نار، ولكن تبين لاحقا أن الحادثة كانت مرتبط في الواقع بقضية زنى، وفق اعترافات زوج تعر ض للخيانة.

وأقر الرجل البالغ أربعين عاما وهو من الجنسية الجورجية في الحجز الاحتياطي، بأنه أطلق النار على الكاهن اليوناني نيكولاوس كاكافيلاكيس (52 عاما ) في 31 تشرين الأول/أكتوبر أمام كنيسة في المدينة.

وأعلن مدعي عام الجمهورية في ليون نيكولا جاكي السبت أنه "اتض ح أن (الرجل) زوج امرأة كانت تقيم علاقة مع الضحية" مضيفا أن التحقيق الذي تجريه الشرطة القضائية "سيتواصل لتحديد الدافع والتسلسل الدقيق للأحداث".

وسيمثل المشتبه به الأحد أمام النيابة العامة في إطار فتح تحقيق قضائي، وفق القاضي الذي يعتبر أن "فرضية العمل الإرهابي مستبعدة نهائيا ".

وأ صيب الكاهن الضحية بجروح بالغة في البطن والصدر جراء طلقين ناريين من بندقية صيد أ طلقا من مسافة قريبة. وخرج من غيبوبة الثلاثاء بعد أن خضع لعملية جراحية. وإثر الإدلاء بشهادته للمحققين، تم توقيف المشتبه به الجمعة في منزله في ليون.

وأفادت صحيفة "لو باريزيان" أن الضحية هو الذي وج ه المحققين إلى فرضية الزوج الذي تعر ض للخيانة. ولا يتعهد الكهنة الأرثوذكس بالبقاء عاذبين.

وخضعت زوجة المشتبه به وهي روسية في الثلاثينات من العمر، للاستجواب في إطار جلسة استماع حر ة وأكدت إقامة علاقة زنى مع الكاهن، وفق ما ذكرت الصحيفة التي تقول إن المهاجم قد يكون رمى سلاحه في نهر السون بعد تنفيذ الاعتداء.

وأثار الهجوم على الكاهن أمام الكنيسة الأرثوذكسية اليونانية في الدائرة السابعة في ليون والذي جاء بعد يومين من اعتداء استهدف كنيسة في نيس، موجة تنديد في فرنسا والخارج واعت بر في البداية اعتداء إرهابيا جديدا .

ودعت مصادر دينية وفي الشرطة بسرعة إلى توخي الحذر في ما يخص دوافع الاعتداء في غياب تبن للعملية من أي جهة ونظرا للشخصية المثيرة للجدل للضحية، الذي يعمل في الرعية منذ حوالى عشر سنوات إلا أنه قد م استقالته منذ شهر.