حكومة النمسا تأمر بإغلاق "المساجد المتطرفة" بعد اعتداء فيينا

أضيف بتاريخ ١١/٠٩/٢٠٢٠
أ ف ب


فيينا - أمرت الحكومة النمساوية بإغلاق "المساجد المتطرفة" بعد أربعة أيام من الهجوم الذي نفذه أحد المتعاطفين مع تنظيم الدولة الإسلامية في منطقة مزدحمة في العاصمة فيينا، حسبما ذكرت مصادر في وزارة الداخلية.

وستقدم الحكومة مزيدا من التفاصيل في مؤتمر صحافي بعد ظهر الجمعة لوزيرة العبادة والاندماج سوزان راب، ووزير الداخلية، كارل نيهامر.

وأكدت "الهيئة الدينية الاسلامية في النمسا"، أكبر منظمة تمثل المسلمين وتدير 360 مسجدا في هذا البلد، في بيان أنها أغلقت مكانا للعبادة "مخالفا لعقيدتها".

وقال رئيسها أوميت فورال إن "الحرية رصيد ثمين في بلدنا، يجب علينا حمايتها من الانتهاكات بما في ذلك عندما تخرج من صفوفنا".

وبعد الهجوم الذي أودى بحياة أربعة أشخاص في وسط العاصمة، أكد المستشار المحافظ سيباستيان كورتس عزمه على محاربة "الإسلام السياسي"، معتبرا أنه "عقيدة" تشكل "خطرا" على " النموذج الأوروبي للحياة".

وقامت الشرطة باعتقال 16 رجلا، بعضهم معروفين من قبل القضاء، بسبب مخالفات طابعها إرهابي.

وقالت المتحدثة باسم النيابة نينا بوسيك لوكالة فرانس برس الجمعة، إنه تم الإفراج عن ستة من هؤلاء المشتبه بهم بسبب تعذر صحة إثبات الشكوك المتعلقة بهم